كلاب وسلعوة وثعابين وفئران… الحيوانات المفترسة تغزو المدارس فى بلد عربى

شهدت إحدى المدارس المصرية بمحافظة القليوبية، واقعة مؤسفة بعدما عقر كلب ضال 12 من طلاب الفترة المسائية بمدرسة النبراوي للتعليم الأساسي، لينقل التلاميذ إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، حيث تلقت وزارة التربية والتعليم المصرية بلاغاً من مسؤولي المدرسة بعقر كلب ضال 12 طالباً خلال استعدادهم لدخول المدرسة عقب انتهاء الفترة الصباحية.

السلعوة
الواقعة أثارت غضب الأهالي، وهو ما تسبب في توجه حملة مكافحة كلاب ضالة للمنطقة ووضع مادة الاستركنين السامة المخصصة لإعدام الحيوانات الضالة، وبعد تمشيط المنطقة المذكورة أعدم بعض الكلاب الضالة والتعرف إلى الكلب المسعور من الأهالي والطلبة الذين تم عقرهم منه، ليفجر الطب البيطري مفاجأة جديدة، بتأكيد أنه حيوان السلعوة وليس كلبا ضالا، بخاصة أن المنطقة قريبة من الظهير الصحراوي.

ومنذ بداية العام الدراسي الحالي في مصر، شهدت المدارس غزواً كبيراً للحيوانات المفترسة التي أثارت عديداً من الأزمات، حيث لم تكن واقعة عقر السلعوة 12 تلميذاً هي الأولى، حيث سبقها قبل أيام عدّة تعرض طالبة تدعى سجود أحمد داخل مدرسة الثورة المصرية التجريبية في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة، للدغة ثعبان غير سام أثناء وجودها في حديقة المدرسة، حيث اكتشفت الأم تورم قدم ابنتها بعد عودتها من المدرسة، لتضطر إلى الذهاب للمستشفى، لتكتشف إصابة ابنتها بلدغة ثعبان، مؤكدة أنهم اشتكوا مدير المدرسة كثيرا بسبب استمرار فتح باب المدرسة، قائلة “لو طفل اتخطف مش هيعرفوا”.

كلب ضال
كما سبق أن عقر كلب ضال طفل في فناء مدرسة أحمد محمد عبده إسماعيل التجريبية بمحافظة بني سويف، ليحدث إصابات بوجهه وظهره، وهو ما دفع والده لتحرير محضر ضد إدارة المدرسة، بتهمة الإهمال والتسبب في إصابات خطيرة، استدعت نقله إلى مستشفى بني سويف العام، حيث جرى حقنة بمصل السعار.

الفئران
تسببت الفئران في استبعاد مدير مدرسة بمحافظة القليوبية، حيث وجد الكثير من الفئران في فناء المدرسة، بسبب وجود بعض الأشياء القديمة في الفناء، ليكتشف الأمر وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، خلال زيارته للمدرسة ويقرر استبعاد مديرها على الفور.

تسمم طالب بسم الفئران
الغريب في الأمر أن تلك الأزمات باتت عرضاً مستمراً في المدارس المصرية ولا تجد حلولا، حيث شهد العام الدراسي الماضي تلك الأزمات، وكانت الكارثة الكبرى بمحافظة السويس، بتسمم طالب نتيجة تناوله “سم فئران” من طريق الخطأ بالمدرسة، حيث وضع السم للتخلص من الفئران المنتشرة في المدرسة.

صيحات

“قبلة الموت” تنهي حياة طفلة رضيعة

توفيت طفلة حديثة الولادة جراء “قبلة الموت” بعد إصابتها بفيروس الهربس الوليدي وهو حالة نادرة وخطيرة، ينتقل فيها فيروس الهربس البسيط “HSV-1” من الأم إلى طفلها.
واشارت “روسيا اليوم” في هذا السياق الى ان الام تدعي أبيجيل روز فريند، وهي تبلغ من العمر 19 عاما، قالت أن طفلتها أليز كانت في صحة جيدة لمدة 36 ساعة بعد ولادتها، قبل أن تصاب بالحمى، وتصبح خاملة وتفقد أي اهتمام بالغذاء.
ولكن سرعان ما تدهورت حالة الطفلة حيث كان المرض “يأكل رئتيها ودماغها”، ما جعلها تكافح من أجل التنفس وتعاني من نوبات مرضية.
وبعد ثمانية أيام من ولادتها، أخبر الأطباء أبيجيل وزوجها تايلر هينسلي البالغ من العمر 26 عاما، عن الموت الدماغي لأليزا، وقاموا بفصل أجهزة دعم التنفس عنها.
وفي وقت لاحق، أخبر الأطباء الأم بأن طفلتها أصيبت بالفيروس بعد أن قبلها شخص مصاب به، حيث يظهر عادة في شكل قرحة باردة.
الى ذلك فانه على الرغم من أن الأطباء أخبروا أبيجيل، من أوكلاند بولاية ميريلاند، أن صحة ابنتها ليست على ما يرام بسبب قبلة أو بعد أن لمستها يد ملوثة لشخص مصاب بالفيروس، إلا أنها وزوجها لم يتمكنا من معرفة الشخص الذي نقل إليها العدوى، حيث جاء لزيارتها بعد الولادة عدد من أفراد العائلة والأصدقاء المقربين، وربما كان الشخص أحد الأطباء الموجودين.
فقد كانت أليزا بصحة جيدة “لمدة يوم ونصف، فيما استغرق الفيروس ستة أيام ونصف لتدمير جسدها بالكامل”، وفقا لأبيجيل، التي قالت: “لقد تضخم دماغها بشكل سيئ للغاية وكانت رئتاها منتفختان لدرجة أنك تستطيع رؤية جميع الأوردة في صدرها”.

I’m never going to stop sharing the gut wrenching, heartbreaking, soul shattering story of our sweet Aliza Rose. She was…

Gepostet von Abigail Rose am Dienstag, 16. Oktober 2018

الجديد

بالصور: الفأر الذي شغل مواقع التواصل الإجتماعي.. أضرار العاصفة أصابته

إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي صور لفأر أخرج رأسه من قنوات تصريف المياه، هرباً من الغرق بسبب طوفان المياه بعد العاصفة التي ضربت بيروت وضواحيها.

وفيما لم يتم التأكّد ما اذا كانت الصورة “مركّبة”، فقد لاقت رواجاً واسعاً عبر “فيسبوك” و”تويتر” وعلّق عليها الناشطون بطريقة كوميدية.

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=478959845922850&id=100014265152530&substory_index=1

لبنان24

أمّ تضحّي بأغلى ما تملك لإنقاذ حياة جنينها

رفضت بريطانية مصابة بمرض السرطان الخضوع للعلاج خلال فترة الحمل حفاظا على حياة مولودها القادم إلى الحياة.

وذكرت صحيفة “نيويورك بوست”، أن جيما ناتول عرفت بإصابتها بسرطان المبيض عام 2014، عندما كانت حاملا بالشهر الرابع.
كان على البريطانية، لأجل بدء علاج السرطان لديها، الذي كان يتضمن علاجا كيميائيا، التخلي عن حملها. لكن ناتول قررت التضحية بحياتها لأجل ابنة المستقبل.
وكبر الورم جدا خلال أشهر الحمل التسعة، واضطر الأطباء لإجراء عملية قيصرية لها قبل الشروع في إزالة الورم. لذلك لم يخدروها أثناء القيصرية لترى ابنتها بينيلوب مباشرة، والتي ضحت بحياتها لتبقى هي على قيد الحياة.
ونجحت عملية إزالة الورم الخبيث بعد الولادة مباشرة، لكن الأطباء كشفوا عن إصابة ناتول بسرطان في الدماغ والرئتين، عام 2016. وأنشئت صفحة على الإنترنت على موقع “GoFundMe”، لجمع التبرعات لعلاج البريطانية من السرطان وتم جمع مبلغ 440 ألف دولار لعلاجها.

أظهرت الفحوصات عام 2018، خلو جسم البريطانية ناتول من أي خلية سرطانية. ومع ذلك، اكتشف الأطباء في منتصف العام الجاري انتشارا للسرطان مرة جديدة في العمود الفقري والدماغ والرئتين، غير قابل للشفاء وتوفيت المرأة إثر ذلك.

MTV

فيديو يحبس الأنفاس.. عندما سقطت “يانا” خلال عرض مباشر في السيرك!

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يوثق لحظة سقوط البهلوانة الروسية المحترفة يانا (19 عاماً) أثناء تأرجحها على علو 5 أمتار، خلال عرض في نوفوكوزنيتسك الروسية.

ويظهر الفيديو كيف ركضت يانا وبدأت تتأرجح باستخدام حبلين قبل إقدامها على حركة خاطئة أدت إلى سقوطها أرضاً.

وفي بادئ الأمر، تخوف المسعفون من إمكانية تعرض يانا لكسر في العمود الفقري، ولكن لحسن الحظ استعادت وعيها سريعا وتم نقلها إلى المستشفى، حيث شخصت بذراع مكسورة فقط.

روسيا اليوم

لماذا لا يجب على الرجل رؤية عروسه قبل الزفاف؟

هناك العديد من التقاليد المُتعلقة بالزفاف لدى كل مجتمع، وأبرزها عدم رؤية العريس لعروسه بالفستان الأبيض قبل إقامة الحفل، حيث يعتبر ذلك بمثابة نذير شؤم. ولكن هل تعرفين حقًا أصل الحكاية وهذا التقليد الشائع لدى العديد من المجتمعات.

وعلى الرغم من أنه كثيراً ما تمّ ربط هذا التقليد بالرومانسية ولهفة العروسين وتلك النظرة الأولى يوم الزفاف، إلا أن الحقيقة بها جانب مظلم بعض الشيء وتبعد تمامًا عن الرومانسية والحب.

فوفقًا لمجلة “هير” الإيرلندية، يعود تاريخ هذا التقليد إلى الوقت الذي كان يتم فيه ترتيب الزيجات وتحديد اتفاقيات الزواج من قِبل والد العروس حيث لم يكن للعروس أي رأي، كما كان يُمنع على العريس رؤية عروسه قبل يوم الزفاف حتى لا يخل بالاتفاق أو يُغيّر رأيه.

فإذا حدث وتم إلغاء الاتفاق، يعتبر الأمر بمثابة وصمة عار تحلّ على عائلة العروس التي لم يكن لها أي رأي بشأن مصيرها.

وتطوّر التقليد وأصبح يرتبط أكثر بالرومانسية والحب، حيث يعتقد الكثيرون أنه لا يجب أن يرى العريس عروسه بفستانها الأبيض قبل الزفاف حتى لا تنطفئ تلك اللهفة، في حين يجهل العديد منّا أصل ذلك التقليد.

فوشيا

بالفيديو: ابتلعتهما الأرض في تركيا

نشرت وسائل إعلام تركية فيديو يظهر انهيارا أرضيا في أحد أحياء مدينة ديار بكر جنوبي البلاد خلال مرور سيدتين في أحد الشوارع.

ويظهر في الفيديو، الذي التقطته إحدى كاميرات المراقبة، سيدتين وهن طبيبة وممرضة تعملان في أحد المراكز الطبية خلال عودتهما إلى منزلهما.

وخلال مرور السيدتين انهارت الأرض فجأة وسقطتا في حفرة كبيرة، كما ظهر في الفيديو الذي نشرته “سي إن إن” ترك.

وهرع العشرات إلى موقع سقوط السيدتين لإنقاذهما بعد ابتلاع الأرض لهما.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن السيدتين نجتا من الموت وأصيبتا بجروح طفيفة.

الديار

إن كانت بطاقتك تحمل هذا الرمز.. فلا تحملها في جيبك

إذا كنت ممن يحملون بطاقة مصرفية تدعم خاصيات لاسلكية، فعليك الحذر بعد ظهور نقاط ضعف وثغرات أمنية تمكن المحتالين من سرقة أموال من رصيدك.

والبطاقات ذات الخصائص اللاسلكية، هي تلك التي تحتوي على رسم يشبه رمز شبكات “واي فاي”، وبإمكان صاحبها الدفع عبرها بمجرد ملامستها لجهاز الدفع ودون الحاجة إلى تمريرها داخله.

وتحتوي البطاقات المصرفية من هذا النوع على شريحة الاتصالات قصيرة المدى NFC التي تمكّن من إجراء المناقلات المالية بمجرد اقتراب البطاقة من جهاز الدفع.

ويحذر خبراء في الأمن الإلكتروني، من إمكانية استغلال اللصوص لهذه البطاقات لسرقة الأموال، عبر تمرير الجهاز قرب بطاقة الشخص حتى لو كانت في محفظته وفي جيبه.

وبحسب الموقع الإلكتروني لشركة “فيزا” فإن هذا النوع من الدفعات المالية في تلك البطاقات يتم لاسلكيا، بشرط أن لا تزيد المسافة بين البطاقة وجهاز الدفع عن 4 سنتمترات، مع إمكانية إجراء عملية سحب واحدة خلال فترة زمنية محددة.

وتضع بعض المصارف حدا ماليا للدفع بتلك الطريقة في مسعى لتجنب عمليات السحب المشبوهة.

وخلال الأيام الماضية، أطلقت شرطة العاصمة الإماراتية أبوظبي تحذيرا، من سرقة أرصدة البطاقات الائتمانية وفق حيلة “المغنطة” الإلكترونية عن قرب، وذلك بعد انتشار فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر سحب أرصدة مالية بمجرد تمرير قارئ البطاقات الائتمانية من الجيوب الخلفية للضحايا، دون ملامسة بطاقتهم المصرفية أو استشعارهم بعملية السرقة خلال التسوق في المحال التجارية.

وأوضحت الشرطة أنه يمكن اقتطاع الأرصدة المالية، بمجرد اتصالها أو تمريرها عن قرب بدون ملامستها أجهزة قراءة البطاقات الائتمانية التي تتواجد في متاجر التجزئة، وفق برمجة تستخدم كودا ممغنطا، تتيح استخدامها بعض البنوك المحلية والخارجية، وفقا لصحيفة “البيان” الإماراتية.

ودعت الشرطة إلى الحذر كون القراصنة يمكنهم تحويل الأرقام السرية (PIN) من أوضاع آمنة ومشفرة إلى أرقام مكشوفة، مشيرة إلى وجود أخطاء شائعة لابد للعميل تجنبها كي لا يكون عرضة لسرقة بيانات بطاقته المصرفية أو تزويرها.

وقدمت شرطة أبوظبي عددا من النصائح، أبرزها الحذر من الأجهزة القارئة، التي تعمل على نسخ بيانات البطاقة الائتمانية عند استخدامها، والتي تحتوي على كاميرا دقيقة متناهية في الصغر تعمل على اختزان الأرقام السرية للبطاقة المصرفية، وإرسال تشفيرات شريطها الممغنط إلى المحتال ليتمكن من إعادة تلقين البيانات من جديد مما تتيح له عمليات الشراء.

ويجب على الأشخاص الذين يمتلكون بطاقات من هذا النوع الحذر في طريقة حملها، كما أن بعض الشركات أصبحت تصنّع محافظ جلدية تعطل قدرات الدفع اللاسلكية في البطاقات من هذا النوع.

الديار

تيتانيك بنسخة جديدة تستعد للإبحار في العام 2022

بعد مرور أكثر من عقد على غرق السفينة “تيتانيك” الشهيرة في العام 1912، ستبحر نسخة جديدة من السفينة العملاقة عبر المسار ذاته الذي اتخذته السفينة.

فتستعد السفينة الجديدة “تيتانيك 2″، التي يقترب بناؤها من نهايته في الصين مع تزويدها بتكنولوجيا متطورة ووسائل إنقاذ حديثة، للإبحار في خط السير الأصلي للسفينة الغارقة.

وتتشابه السفينة الجديدة مع نسختها الأصلية إلى حد كبير. صُممت “تيتانيك 2” التي كلفت نحو 500 مليون دولار، لتحمل تقريباً نفس عدد الأشخاص الذين كانوا على متن السفينة الأولى، 2400 راكب وطاقم مؤلف من 900 آخرين.

والجدير ذكره أن سفينة “تيتانيك” انطلقت من إنجلترا إلى الولايات المتحدة في رحلة طويلة عبر المحيط الأطلسي، إلا أنها غرقت لدى اصطدامها بجبل جليدي في 15 نيسان 1912، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1500 شخص، فيما نجا نحو 700.
المصدر: lbc

مظهر فريد من نوعه.. غابة تتنفس مثل كائن حي في كندا (فيديو)

التقط أحد المستشكفين مشهداً غريباً، تظهر فيه أرض الغابة وهي تتنفس مثل كائن حي، وكأنها مشهد من فيلم خيال علمي.

وفي الفيديو الذي تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، وتم تصويره في إحدى الغابات الكندية، تظهر الأشجار وهي تتمايل، في الوقت الذي راحت أرضية الغابة تصعد وتهبط وكأنها تتنفس.

وشارك هايلير موريستين مقطع الفيديو على تويتر مع تعليق قال فيه: “هذا الفيديو الذي صورته في إحدى الغابات يظهر الأرض وكأنها تتنفس.. إنه أكثر شيء مرعب شاهدته في حياتي”.

ويقول الباحثون إن هناك تفسيراَ منطقياَ لهذه الظاهرة، حيث يحدث مثل هذا بسبب طبيعة الطقس في المنطقة، فأثناء العواصف تصبح الأرض مشبعة بالماء، مما يُضعف من الحالة الصلبة للتربة، وعندما تحرك الرياح القوية الجزء العلوي من الشجرة، تعمل كقوة رافعة، مما يسحب الأرض للأعلى والأسفل، بحسب صحيفة “ميرور” البريطانية.

المصدر: 24