تعرّف الى رجل الاعمال الذي سيقوم باول رحلة خاصة إلى القمر..

لعل أول ما يطرأ على بالك حين تسمع عن رحلات الفضاء، هو أول الشخص سيقوم بهذه التجربة الفريدة.

لكن هذا الامر لم يعد غامضاً، إذ أعلنت شركة “سبيس إكس” المتخصصة في تكنولوجيا رحلات الفضاء والمملوكة للملياردير إيلون ماسك، يوم الاثنين، أن رجل الأعمال الياباني يوساكو مايزاوا سيكون أول من تنقله في رحلة خاصة إلى القمر.

ومايزاوا هو مؤسس موقع “زوزو” للتسوق عبر الإنترنت ورئيسه التنفيذي وكان في الماضي عازف طبول في فرقة لموسيقى البانك.

ونشر ماسك، يوم الخميس، صورة للعلم الياباني على حسابه على موقع تويتر، ثم نشر يوم الأحد عدة تغريدات تعرض تصميمات جديدة للمركبة بيج فالكون روكيت أو “بي.إف.آر”. ويعد ماسك بأن تنقل المركبة المسافر إلى القمر ثم تنقل البشر والشحنات في نهاية المطاف إلى كوكب المريخ.

وعلى الرغم من أن المركبة لم تصنع بعد، فإن ماسك قال إنه يريدها أن تكون جاهزة للقيام برحلة غير مأهولة إلى المريخ بحلول 2022 على أن تذهب في رحلة مع طاقم عام 2024.

المصدر: سبوتنيك

كيف يؤثر هاتفك على جسمك وعقلك؟ اليك 13 حقيقة صادمة!

الهاتف يؤثر عليك بدنياً وعقلياً ونفسياً بطريقة كبيرة، وإليك الطرق التي تؤكد لك ذلك.
1- يجعلك في أمان
يمكن للهاتف أن يجعلكم أكثر أماناً. فقد كشفت دراسة نشرت على مجلة «the Journal of Emergency Medicine»، تضمنت تحليلاً لبرقيات الطوارئ على مدى 11 سنة، أنه تم إنقاذ حياة 137 شخصاً من بين كل 100 ألف مريض عندما اتصلوا برقم الطوارئ 911 من هاتف محمول وليس من خط أرضي، حسب مجلة Reader’s Digest الأميركية.
2- يعبث بنومك

للهاتف المحمول العديد من التأثيرات السلبية، فإلقاء نظرة على هاتفك قبل أن تأوي للفراش يمكن أن يؤثر على جودة نومك. ويؤدي الضوء الأزرق الساطع الصادر من جهازك، والذي يعزز انتباهك خلال النهار، إلى منع إنتاج الميلاتونين في الليل، الهرمون المسؤول عن الشعور بالنعاس. لتجنب ذلك، اعتد على عدم استخدام هاتفك مدة 30 دقيقة على الأقل قبل أن تغلق عينيك.
3- يؤثر على تركيزك
عندما تكون مستيقظاً، وتسمع رنة هاتفك أو يرد تنبيه، يتشتت تفكيرك ويضعف تركيزك على المهمة أو العمل الذي أنت بصدد إنجازه. وقد وجد الباحثون في جامعة ولاية فلوريدا أن تحويل هاتفك على وضعية «عدم الإزعاج» حل فعال للتركيز أكثر.
4- ضعه جانباً
يمكن أن يساعد وضع هاتفك جانباً عندما تكون بمفردك، بدلاً من الإمساك به والانشغال بتصفحه، في إيجاد أفكار إبداعية. ويقول عالم النفس لاري روزين، مؤلف كتاب «The Distracted Mind»: «عندما تشعر بالملل، تنشط أربع مناطق مختلفة من دماغك وتعمل معاً لجذب الأفكار العشوائية والجمع بينها بطرق فريدة».

5- يجعلك تتألم
في الوقت الراهن، يقضي الأميركيون أكثر من خمس ساعات في اليوم في النقر، والكتابة، والإنصات للهاتف، مما ينجر عنه شعور بالألم. ويطلق على هذا المرض اسم «Selfie elbow» وهو إصابة تنجر عن عقد الكوع في زاوية حادة. ويقوم حوالي 85000 شخص شهرياً بالبحث عن كلمة «texting thumb» وكلمات مشابهة على غوغل.
6- إنه قذر
تعد معظم الهواتف الذكية بيئة ملائمة لنمو الجراثيم، حيث تحتوي على عشرة أضعاف ما قد نجده في المراحيض، وذلك حسب عالم الميكروبيولوجيا والأستاذ ب‍جامعة أريزونا الأميركية الدكتور تشارلز جيربا. لذلك، يجب مسح الهاتف يومياً بمنديل معقم أو قطعة قماش مقاومة للميكروفايب.

7- يمكن أن يساعدك على التقيد بنظام غذائي
يمكن أن يساعدك هاتفك في أن تبقى في صحة جيدة. ففي دراسة أجريت على مجموعة من المتطوعين الذين يعانون من الوزن الزائد، كان أولئك الذين استخدموا تطبيق الهواتف الذكية لتسجيل استهلاكهم الغذائي أكثر مواظبة على فعل ذلك مقارنة بأولئك الذين استخدموا الأوراق أو مواقع إنقاص الوزن، واستطاعوا فقدان ضعف الوزن.
8- يخفض من خطر الإصابة بالسرطان
من المحتمل أن لا يشكل التعرض للإشعاع، الذي يُعتقد أنه خطر على مستخدمي الهواتف، مصدر قلق كبير. تصدر الهواتف الذكية الإشعاعات، ولكن معظم الأدلة العلمية لم تربط استخدام الهاتف الخلوي بالسرطان. وقد توصلت إحدى مسودات الدراسات، التي أجريت على الفئران؛ من خلال تعريض الذكور لأعلى مستويات الأشعة التي يمكن أن يبثها الهاتف الخلوي، أن هذا الإشعاع يرتبط بنوع واحد من الأورام النادرة في الأنسجة المحيطة بالأعصاب في القلب. إذا كنت قلقاً، فاستخدم سماعات الأذن أو سماعة الرأس عند التحدث عبر الهاتف.
9- الخرائط أفضل من نظام التموضع العالمي (GPS)
قد يكون التنقل عن طريق التثبت من الخريطة أو محاولة تذكر المكان أفضل بكثير بالنسبة لعقلك من الاعتماد على تعليمات من نظام تحديد المواقع العالمي في الهاتف. وقد وجد الباحثون أن كبار السن الذين اختاروا النهج الذي يتطلب التفكير قد زاد لديهم نشاط قرن آمون، وهو جزء من الدماغ مهم للذاكرة.
10- يعيق ذاكرتك
إن التقاط صورة باستخدام هاتفك الذكي قد يعيق أيضاً ذاكرتك. ففي اختبار أجري بعد زيارة متحف فني، كان الطلاب أقل تذكراً للأشياء التي التقطوا لها صوراً. وفي هذا الشأن، تقول عالِمة النفس ليندا هنكل: «بمجرد الضغط على زر «النقر» على تلك الكاميرا، سيبدو الأمر كما لو كنت تستورد ذاكرة خارجية».
11- يضر بالعينين
يعاني حوالي 60٪ من الأميركيين من أعراض إجهاد العين الرقمية، مثل الجفاف والتهيج وعدم وضوح الرؤية وإرهاق العين والصداع. لإراحة عينيك، حاول أن تطرف بعينيك كثيراً، وخذ استراحة من شاشات الهواتف المحمولة كل 20 دقيقة.
12 – يمكن أن يشكل خطراً علينا عند المشي
نعلم جميعاً أن التجول في المدينة وإمعان النظر في الهاتف يمكن أن يشكل خطراً، وهناك العديد من الدراسات التي أكدت على هذا النقطة. وغالباً ما يقوم الأشخاص الذين يستعملون الهاتف الجوال بينما يمشون بالالتفات يميناً ويساراً أقل، ما يجعلهم أكثر عرضة للاصطدام بالسيارات، وذلك وفقاً لاستعراض الدراسة التي أجريت على ظاهرة «المشي مشتت الدماغ» التي نشرت في مجلة «the Journal of Traffic and Transportation Engineering». وفي هذه التجربة، لم ير 94٪ من المترجلين الذين يستخدمون الهواتف الخلوية لتبادل الرسائل، النقود التي تتدلى من الشجرة.

13- ليس من السهل التخلي عنه
سيكون من السهل تجنب كل هذه الأمراض ببساطة عن طريق التخلي عن هاتفك. ولكن يكمن الإشكال في أنه ليس من السهل التخلي عنه. يشعر الأشخاص عادة بالقلق والاضطراب بمجرد التفكير في ترك هواتفهم. وأوضح روزين إن الانفصال عن هاتفك يمكن أن يتسبب في إفراز الدماغ لهرمون الكورتيزول. بالطبع، هناك العديد من تطبيقات الهاتف (مثل Forest وMute) لمساعدتك على التحكم في إدمانك على الهاتف. أو يمكنك ترك البطارية تنفد وتنسى أمرها.

المصدر: عربي بوست

ترقّبوا عطلاً عالمياً للإنترنت في شهر أيلول!

كشفت منظمة ICANN، المختصة بتوزيع وإدارة عناوين IP وأسماء المجالات إضافة إلى تخصيص أسماء المواقع العليا في جميع أنحاء العالم عن احتمالية حدوث انقطاعات للانترنت بعد 11 أيلول. وقالت المنظمة على موقعها الرسمي: “مع قيام منظمة ICANN باستعداداتها، وللمرة الأولى على الإطلاق، لتغيير مفاتيح التشفير التي تساعد على حماية نظام أسماء النطاقات على الإنترنت (DNS)، قد يواجه بعض مستخدمي الانترنت صعوبة في فتح بعض صفحات الإنترنت في مرحلة تمتد لـ 48 ساعة يتم فيها استبدال المفتاح، حيث سيواجه المستخدمون فشلاً في تحليل الاسماء وتحميل الصفحات برسائل تدل على أخطاء في سيرفرات التحميل.

هذا وقد ظهرت مفاتيح التشفير في عام 2010 على أساس أن يتم تغيير المفاتيح كل 5 سنوات، ولكن تم تأجيلها في عام 2015 بسبب عدم استعداد مقدمي الخدمة لهذه الخطوة.

وتجدر الإشارة إلى أن مهمّة ICANN هي ضمان شبكة إنترنت عالمية مستقرة وآمنة وموحدة. فلأجل الوصول إلى شخص آخر عبر الإنترنت ينبغي عليك أن تقوم بكتابة عنوان ما من خلال جهاز حاسوبك (إسم أو رقم). ويجب أن يكون هذا العنوان فريدا من نوعه ليتسنى لأجهزة الحواسيب معرفة مكان وجود الآخرين.

وتقوم شركة ICANN بتنسيق تلك المعرّفات الفريدة من نوعها عبر كافة أنحاء العالم. وتم تأسيس مؤسسة ICANN في عام 1998 كشركة غير ربحية ذات منفعة عامة ومجتمع من المشاركين من كافة أنحاء العالم.

المصدر: صيحات النهار

لمستخدمي “واتساب” … ميزة جديدة تتيح لكم قراءة الرسائل كلها دون أن يعرف الآخرون بوجودكم؟

يعاني كثيرون في التطبيق الأشهر للتراسل الاجتماعي “واتساب” من إزعاج بالغ في الإشعارات التي تردهم من أفراد ومجموعات لا يرغبون فيها، ما أفقدهم الاستمتاع بالتطبيق الذي لا غنى عنه.
وفي هذا السياق ذكرت قناة “سكاي نيوز” ان أهم الميزات الموجودة في تطبيق “واتساب” التي تساعد مستخدمه في التخفي، وعدم شعور الآخرين بوجوده، واطلاعه على كل شيء في نفس الوقت، يكون بالدخول في الإعدادات، ثم بالدخول في الحساب، واختيار الخصوصية، ثم اختيار عبارة “لا أحد” حين يطلب منك من يمكنه رؤية آخر ظهور لك.
الى ذلك ينصح الخبراء، بوضع علامة “صامت”، بالنسبة للإشعارات في المجموعات المزعجة، وإلغاء ميزة إظهار الإشعارات على الشاشة الرئيسية، ووضع علامة حظر للأفراد والمجموعات التي لا ترغب فيها.
كما أضافت شركة “واتساب”، بحسب سكاي نيوز” ميزة جديدة تتيح لمستخدم التطبيق، تصنيف الإشعارات التي يستقبلها حسب قائمة أولوياته الخاصة.
والميزة الجديدة التي يطلق عليها اسم “قناة الإشعارات”، من شأنها تمكين المستخدم من التركيز على الرسائل المهمة وتجاهل المحادثات المزعجة.
وتعطي هذه الخاصية المستخدم 10 تصنيفات للإشعارات، بحيث يمكنه التحكم في ظهور أو عدم ظهور الإشعارات لكل منها، أو إعطائها درجات متفاوتة من الأهمية.
وعلى سبيل المثال، فإن الرسائل من الأشخاص “الأكثر أهمية” ستظهر على الشاشة وبإشعار صوتي، أما الأقل أهمية فسوف يكتفى فيها بالصوت فقط، والأقل ستكون بلا أي إشعار، وهكذا.
وسيكون بإمكان المستخدمين تحديد صوت الإشعار المرغوب فيه، وإن كان التنبيه سوف يصلهم على الشاشة إن كانت مغلقة، أم لن يصل.

الجديد

2019 ثورة تهز العالم في الإنترنت لن تدفع بعد الآن إلا القليل

الباقة العادية : –
رسوم الاشتراك الشهري : 10 دولار
كمية البيانات المتبادلة: 1,000 جيجابايت
الرسائل النصية والمحادثة: لا محدودة لأي بقعة على الأرض
سرعة النقل: 10,000 ميجابايت بالثانية

🔹 الباقة الممتازة : –
رسوم الاشتراك الشهري : 20 دولار
كمية البيانات المتبادلة : 2,000 جيجابايت
الرسائل النصية والمحادثة : لا محدودة لأي نقطة في النظام الشمسي
سرعة النقل : 20,000 ميجابايت بالثانية

🔹 باقة المحترفين : –
رسوم الاشتراك الشهري : 30 دولار
كمية البيانات المتبادلة : لا محدودة
الرسائل النصية والمحادثة : لا محدودة لأي نقطة في المجرة
السرعة : مليون ميجابايت بالثانية

ومن خصائصه الجميلة أنه سيمكنك من مراقبة منزلك ومحلك وسيارتك وأماكن أفراد أسرتك أينما كانوا بل حتى تحديد موقع أي شخص على وجه الارض أو محادثته بالصوت والصورة عالية الوضوح والدقة حتى ولو كان داخل طائرة تحلق بسرعة عالية على بعد ألاف الأميال طالما هو يحمل جوال وانت تعرف رقمه
والأقوى من ذلك كله أن هذا المشروع العملاق سيكسر ظهر شركات الاتصال وسيدفن الكثير من المؤسسات كالبريد والصحف والمجلات ومكاتب الخدمات وغيرها وسيغني عن الكثير من الأجهزة ابسطها أجهزة البصمة بالمكاتب او سجلات حضور الطلاب إذ أنه حالما تدخل أو تخرج من مقر عملك فإن جوالك سيبلغ عنك وسيخصم من راتبك وسيقوم بإرسال رسائل نصية تلقائيا لإسرة أي طالب يغيب أو يخرج من المدرسة قبل المواعيد المحددة ويدون ذلك في سجله المدرسي
أخيرا يتوقع القائمون على هذا المشروع بانه في المستقبل القريب سيكون الجوال أقوى من الهوية الوطنية لانه سيحمل تاريخك الصحي وبصماتك ومشاويرك وكل شيء قمت به من طقطق إلى السلام عليكم ، بل سيكون سجلك الصحي ومدرستك وعملك وبطاقتك البنكية ورخصة قيادتك والأدهى جاسوسا عليك في كل ما تعمله إلى درجة أنك لن تستطيع مستقبلا العبور إلى أية دولة بالعالم مالم يرافقك جوالك بل ولن تخطو خطوة واحدة خارج منزلك بدونه
وقد تفرض لاحقاً مخالفات على أي شخص لا يحمل جواله .. ويتوقع أن بعض الأنظمة المستبدة سترفضه في البداية لكنها في الأخير سترضخ إلى متطلبات العصر الجديد بل وستفرض على شعوبها الاشتراك فيه لدواعي أمنية وتخطيطية واقتصادية وأمور أخرى لا حصر لها

الجرس

فيسبوك تطلق خدمة “ووتش” المنافسة ليوتيوب في جميع أنحاء العالم

أعلنت شركة فيسبوك عن تشغيل خدمة بث مقاطع الفيديو “ووتش” في جميع أنحاء العالم، بعد مرور أكثر من عام على إطلاقها في الولايات المتحدة.

وسيتمكن المستخدمون من الاختيار من بين مجموعة من مقاطع الفيديو، التي تنشرها علامات تجارية معروفة أو ناشرون جدد، وسيكون لديهم القدرة على مشاهدة مقاطع الفيديو المحفوظة في الخدمات الإخبارية (نيوز فيد).

وتعتزم الشركة السماح لكل أصحاب المحتوى بعرض خاصية الفواصل الإعلانية، طالما أن مقاطع الفيديو ترتقي إلى مقاييس معينة.

وحتى الآن، لا تتاح هذه الخاصة سوى لنخبة من الناشرين.

وفي البداية، ستكون هذه الخاصية متاحة فقط في مقاطع الفيديو التي تُعرض للجمهور في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأيرلندا وأستراليا ونيوزيلندا.
مواضيع قد تهمك

وستقسم الإيرادات بنسبة 55 في المئة لصاحب المحتوى و45 في المئة لفيسبوك.

وكانت فيسبوك تنوي الكشف عن بدء هذه الخاصية في وقت لاحق من اليوم الأربعاء، لكنها عجلت بالإعلان عن ذلك بعد تسرب بعض التفاصيل. ونتيجة لذلك، قد لا يتمكن بعض المستخدمين من الوصول إلى الخدمة حتى الآن.

وغالبا ما يُنظر إلى خدمة “ووتش” على أنها منافس لموقع “يوتيوب” المملوك لشركة “غوغل”، لكنها تنافس أيضا قنوات تلفزيونية تقليدية وبعض المنصات الأخرى التي تبث عبر الإنترنت، بما في ذلك “نتفليكس” و”أمازون فيديو” و”بي بي سي آيبلاير” و”إنستغرام تي في” المملوك لـ “فيسبوك”.

وأشارت دراسة نُشرت الأسبوع الماضي إلى أن هذه الخاصية لبت احتياجات مجموعة معينة من المستخدمين في عامها الأول في الولايات المتحدة.

وقالت الدراسة، التي أجرتها شركة “ديفيوشن غروب” لأبحاث السوق، إنه من بين 1632 من مستخدمي فيسبوك البالغين الذين شملتهم الدراسة قال 50 في المئة منهم إنهم لم يسمعوا عن هذه الخدمة، في حين قال 24 في المئة أنهم كانوا على دراية بالخدمة لكنهم لم يستخدموها أبدًا.

وقال 14 في المئة فقط إنهم استخدموا هذه الخدمة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

وأشار تقرير آخر إلى أنه بالرغم من أن بعض برامج المشاهدة قد اجتذبت ملايين المشاهدين، فقد عانت في كثير من الأحيان لكي تحتفظ بهم.

وكتب فيرن غاي في صحيفة “نيوزداي” الأمريكية يقول: “يبدو أن هذا هو النمط السائد في معظم البرامج على خدمة ووتش، إذ يشاهدها كثيرون، لكن لا يعود منهم سوى عدد قليل”.

ويزعم فيسبوك أن ما يميزه عن المنصات الأخرى هو الطرق التي تساعد بها خدمة “ووتش” المشاهدين على التفاعل مع الآخرين.

وقالت فيدجي سيمو، نائب رئيس فيسبوك لخدمة الفيديو: “جرى تصميم هذه الخاصية بتبني فكرة أن مشاهدة مقاطع الفيديو لا يجب أن تكون تجربة سلبية”.

وأضافت: “يمكنك إجراء محادثة حول المحتوى مع أصدقاء أو معجبين آخرين أو حتى أصحاب الفيديو”.

وأشارت إلى أن خاصية “ووتش بارتي” تتيح للمستخدمين التنسيق فيما بينهم لمشاهدة المحتوى معًا، في حين تتيح خاصية “منصة التفاعل” لمنشئي المحتوى تنظيم استطلاعات للرأي أو مسابقات لتعزيز التفاعل مع المستخدمين.

وتقول فيسبوك إن أكثر التعليقات التي تلقتها من منشئي المحتوى على مدار العام الماضي كانت تتمثل في طلب السماح للمزيد منهم بتضمين فواصل إعلانية داخل مقاطع الفيديو.

ولكي يتمكن الناشر من إضافة فواصل إعلانية يتعين عليه:

إنشاء مقطع فيديو تتجاوز مدته ثلاث دقائق
جذب أكثر من 30 ألف مشاهد مكثوا أكثر من دقيقة واحدة أثناء مشاهدة المحتوى على مدار الشهرين الماضيين
أن يكون لديه أكثر من 10 آلاف متابع
أن يكون موجودًا في أحد البلدان التي تتاح فيها خدمة تضمين الفواصل الإعلانية.

وتوقع أحد مراقبي هذه الصناعة أن تروق تلك الشروط لمنشئي المحتوى المستقلين، والذين يشعر بعضهم بالقلق من الطريقة التي يدير بها موقع “يوتيوب” برنامجه الإعلاني.

وقال أليكس بريناند، رئيس تحرير مجلة “تين إيتي”: “لوقت طويل للغاية، ظل موقع يوتيوب يحتكر مقاطع الفيديو عبر الإنترنت فيما يتعلق بمنح منشئ المحتوى حق تحقيق عائدات مالية من الإعلانات”.

وأضاف: “كان العديد من منشئي المحتوى يبحثون منذ فترة عن مصادر دخل محتملة أخرى، فبدأ بعضهم يستخدم خدمة “تويتش” التابعة لأمازون، على سبيل المثال.”

وتابع: “لذلك، سيتم الترحيب بهذه الخطوة لأنها تقدم المزيد من الخيارات”.

وقال فيسبوك إن موجة ثانية من البلدان – بما في ذلك فرنسا وألمانيا والنرويج والمكسيك وتايلاند – سوف تتاح لديها خدمة الفواصل الإعلانية في سبتمبر/أيلول.

ولا تقدم “بي بي سي” محتوى على خاصية “ووتش” التابعة لفيسبوك، لكنها لم تستبعد القيام بذلك في المستقبل.

وقال متحدث باسم بي بي سي: “لدينا تاريخ حافل في تجربة منصات التواصل الاجتماعي والتعاون معها من أجل التواصل مع جمهور بي بي سي”.

وأضاف: “نواصل مراقبة السوق عن كثب واستكشاف الخيارات للمستقبل”.

BBC Arabic

لئلا يسترجعوا بياناتك… هذا ما يجب فعله قبل التخلي عن هاتفك!

على الرغم من قلة استعمالها ومعرفتها، فإن هناك العديد من البرامج التي تمكن البعض من استعادة الملفات المحذوفة من هاتفك أندرويد، ما يشكل خطورة في حال كانت لديك الرغبة في بيع الهاتف أو التخلي عنه لأحد ما.

ولتجنب هذه المشكلة إليك تلخيص سريع حول كيفية حذف الملفات والمجلدات كالصور والفيديو وغيرها من المعلومات الخاصة أو السرية بشكل دائم وإزالتها من هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام Android.

1- إزالة بطاقة الذاكرة
استعادة البيانات من بطاقة الذاكرة أسهل نسبياً من استعادتها من الهاتف الجوال بسبب إمكان توصيل بطاقة الذاكرة بجهاز الكمبيوتر واستخدام برامج أقوى بكثير من المستخدمة في حالة الهاتف الجوال، لذا إذا كانت البيانات حساسة و لم تعد تحتاجها يفضل إزالة أو تدمير بطاقة الذاكرة بشكل كامل.

2- تشفير البيانات
الغرض من التشفير جعل البيانات غير مفهومة وغير قابلة للإستخدام حتى لو نجح شخص ما في استعادتها. فإذا كنت تستخدم جهاز Android للعمل وكان لديك معلومات خاصة أو سرية على جهازك، في هذه الحالة فإن أفضل ما يمكن فعله هو تشفير هاتفك بالكامل قبل ضبطه على إعدادات المصنع.

ويمكن القيام بعملية التشفير بدون تطبيقات من خلال زيارة:

إعدادات Settings > الأمان Security > تشفير encryption

3- استعادة إعدادات المصنع
حذف جميع البيانات من الذاكرة الداخلية، بإعادة ضبط الهاتف على اعدادات المصنع أو إعادة تعيين بيانات المصنع واختيار وضع مسح البيانات القياسي هو الخطوة الأولى والتي قد لا تكون كافية إذا كان الشخص الذي يحاول استعادة الملفات محترفاً ولم تكن بياناتك مشفرة.

4- ملء الذاكرة بملفات عشوائية
الغرض من هذه الخطوة: إزالة أي أثر للملفات القديمة بكتابة ملفات جديدة فوقها، حيث يمكنك بعد ذلك تعبئة ذاكرة هاتفك الخلوي ببيانات عشوائية أو غير مهمة لتجاوز أي شيء مهم قد يكون عالقًا في ذاكرة هاتفك.

يمكن مثلاً تشغيل تصوير الفيديو مع وضع الكاميرا مواجهة للطاولة حتى تمتلئ الذاكرة تماماً أو وضع لاصق على الكاميرا بينما تعمل حتى تمتلئ الذاكرة تماماً. يمكنك بعد ذلك حذف الفيديو وإعادة ضبط الهاتف مرة أخرى أو الانتقال للخطوة الأخيرة مباشرة.

5- استخدام أحد تطبيقات محو البيانات نهائياً
الغرض من هذه الخطوة: إزالة الفيديو الفارغ وأي تسجيل صوتي تم خلال تسجيل الفيديو الفارغ خلال الخطوة السابقة أو كخطوة بديلة للخطوة السابقة.

هناك بعض التطبيقات على متجر Play المصممة خصيصًا لجعل البيانات على جهاز Android الخاص بك غير قابلة للاسترداد وستتمكن من تحديد واختيار أفضل هذه التطبيقات من خلال إجراء بحث عن ‘File Shredder’ أو ‘Data Wipe’ على متجر “غوغل بلاي” مثل:

Shreddit – Data Eraser – SHREDroid – Secure delete – Secure Wipe

في النهاية يجب العلم بأن الملفات التي تحذف بهذه الطرق لن يمكنك استعادتها نهائياً، وهذا يستوجب بالطبع نقل الهام منها أو ما تود الاحتفاظ به قبل حذفها تجنباً لفقد ملفات قد تحتاجها لاحقاً.

المصدر: صيحات النهار

إقامة أول شبكة للهواتف المحمولة على سطح القمر في العام المقبل !

صرحت شركتا “فودافون” ألمانيا، و”نوكيا” لمعدات الشبكات، وشركة “أودي” لصناعة السيارات، أنه سيتم إتاحة بث عالي التقنية على سطح القمر إلى الأرض تزامناً مع مشروع دعم أول بعثة للقمر ممولة من القطاع الخاص.

و أضاف المصدر ذاته أن هذه الشركات تعمل معاً لدعم البعثة، وذلك بعد مرور 50 عاما على سير أول رواد فضاء من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا” على سطح القمر.

و في السياق ذاته قالت فودافون أنها اختارت نوكيا شريكاً تكنولوجيا لتطوير شبكة مجهزة للعمل في الفضاء، حيث ستكون على هيئة جسم صغير يزن نحو كيلوجرام واحدا، وذلك من خلال العمل مع شركة “بي.تي ساينتستس” في برلين بهدف إطلاق المهمة في 2019 من “كيب كنافيرال” على متن صاروخ فالكون 9 تابع لشركة “سبيس إكس”.

المصدر: buzzkito

كويكب بضعف حجم طائرة بوينغ 747 يقترب من الأرض الأسبوع المقبل!

يبدو أن كويكبا ضخما يقدر حجمه بضعف حجم طائرة بوينغ 747، سيمر بالقرب من الأرض خلال الأسبوع المقبل.

ومن المتوقع أن يقترب كويكب NF23 2016، في 29 آب الجاري، من الأرض، على مسافة تزيد قليلا عن 3 ملايين ميل، أو حوالي 13 ضعف المسافة بين الأرض والقمر.

وتتحرك الصخرة الفضائية الضخمة بسرعة أكثر من 32400 كم/الساعة، ويمكن اعتبارها جسما “خطيرا” نظرا لقربها. ولكن مسارها سيتغير باتجاه آمن في الأيام الأولى من أيلول.

وتقول وكالة ناسا الأميركية إن عرض الكويكب يتراوح بين 70 و160 مترا، وهذا يعني أنه أكبر من طائرة بوينغ 747، ومن الهرم الأكبر في الجيزة بمصر، والذي يبلغ ارتفاعه حوالي 139 مترا.

وتتابع ناسا مثل هذه الكويكبات والأجسام القريبة من الأرض (NFOs)، لتوقع أي تهديدات واردة محتملة. وتُصنف هذه الصخور الفضائية ضمن مجموعة “Atens”، المسماة تيمنا بكويكب “1862 Atens”، بسبب مدارها الأرضي.

ويوضح رسم بياني أطلقه مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، كيف يتقاطع مدار الكويكب مع الأرض ويصل إلى أقرب نقطة منها، في 29 آب.

وفي السنوات الأخيرة، حولت ناسا تركيزها إلى العثور على الأجسام القريبة من الأرض، المقدر حجمها بأكثر من 140 مترا، وتم تحديد موقع 90% من الكويكبات التي يزيد حجمها عن كم واحد.

المصدر: روسيا اليوم

احذر.. واتساب ‘قد يخذلك’ قبل 12 نوفمبر

طالبت شركة “غوغل” الأميركية مستخدمي واتساب بضرورة حفظ النسخ الاحتياطية للتطبيق قبل حلول شهر نوفمبر المقبل، وإلا سيواجهون خطر فقدان محادثاتهم وملفاتهم الثمينة.

وسابقا، كانت محتويات “واتساب” التي تخزن في في حساب “غوغل درايف” تحتسب في مساحة التخزين، إلا أن اتفاقا جديدا بين الشركتين سيغير الأمور.

وقالت صحيفة “إكسبريس” البريطانية، إن “واتساب” المملوك لـ”فيسبوك” توصل إلى اتفاق جديد مع عملاق التكنولوجيا “غوغل”، يقضي بعدم احتساب النسخ الاحتياطية لمحادثاتك في مساحة “كلاود”.

وذكر المصدر أن الاتفاق “سيدخل حيز التنفيذ لجميع المستخدمين ابتداء من 12 نوفمبر 2018”.

ونصحت “غوغل” مستخدميها بحفظ نسخ احتياطية لمحتوى “واتساب” يدويا قبل التاريخ المذكور أعلاه، وإلا فسيواجهون خطر فقدان محادثاتهم وملفاتهم.

وأوضح عملاق التكنولوجيا أن “كل النسخ الاحتياطية من واتساب التي لم يتم تحديثها منذ أكثر من عام ستتم إزالتها تلقائيا من مساحة التخزين”.

ويسمح التطبيق للمستخدمين بسهولة التنقل بين الأجهزة، والحفاط على الرسائل والملفات المتبادلة وغيرها، من خلال الاستفادة من ميزة “النسخة الاحتياطية”.

ويعتبر “واتساب” خدمة الرسائل الأكثر شعبية في العالم، متفوقا على “فيسبوك مسنجر” و”وي تشات” “وتلغرام”، حيث يستخدمه أكثر من مليار ونصف المليار شخص.

سكاي نيوز عربية