طلقة انهت حياة مازن والتحقيق مستمر… من أنهى حياته؟

عثر على الشاب مازن الشامي، الثلثاء المنصرم، جثّة أمام قناة تلفزيونية عربية في منطقة بئر حسن.

الشامي ابن الـ 31 عاماً من بلدة كفرصير الجنوبية وسكان الشيّاح في الضاحية الجنوبية، لقي مصرعه في ظروف غامضة وسط تعدد الروايات حول مقتله إثر اصابته بطلق ناري انهى حياته.

وفي السياق، كشفت مصادر “النهار” أن الشامي، الموظّف بقسم الخدمات في شركة “المسيرة للإنتاج الإعلامي” الكائنة في منطقة بئر حسن، تلقى رصاصة تسببت في وفاته من دون معرفة التفاصيل الكامنة وراء الحادثة حتى الآن.

وكان عناصر من قوى الأمن الداخلي حضروا الى المحلة المذكورة، فور ورود خبر وفاة الشامي، وباشروا التحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة التي لم تظهر حقيقتها جليةً.

ويُشيّع الشامي اليوم في بلدته كفرصير، عند الساعة الخامسة عصراً، حيث سيقام له مأتم ثم يوارى في الثرى في جبانة البلدة.

المصدر: النهار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *