بالفيديو: طرد بروفيسور أميركي من الـ”AUB” لهذا السبب

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر إفشال طلاب في الجامعة الأميركية في بيروت محاضرة للبروفيسور في جامعة أوكسفورد، جيف ماكماهان، على خلفية انحيازه لإسرائيل.

وفي التفاصيل أنّ الطلاب انتظروا جلوس البروفيسور الآتي، لسخرية القدر، لإلقاء محاضرة بعنوان “إعادة النظر بأخلاقيات الحرب” كما ورد على موقع الجامعة الإلكتروني، قبل أن يطلقوا شعارات مثل “الموت لإسرائيل” و”يا صهيوني إسمع إسمع.. فلسطين بدها ترجع”، ويرفعوا لافتات تدعوا إلى مقاطعة إسرائيل وتتضامن مع غزة وأطفالها. أمّا البروفيسور الداعي إلى “عدم شمول المقاطعة الأكاديميين الإسرائيليين”، فجلس يتفرّج على الطلاب إلى أن تركوه لـ”يحكي مع الكراسي الفاضية” بعدما أوصلوا فكرتهم بدقائق معدودة.

Gepostet von Samah Idriss am Dienstag, 23. Oktober 2018

خطوة الجامعة الأميركية المثيرة للجدل هذه ليست الأولى، إذ سبق لها أن استضافت في أيلول الفائت السير فرايزر ستودارت، الذي زار إسرائيل وشارك باحتفالات مرور 70 سنةً على “استقلالها”- نكبتنا- حيث هنأها على “إنجازها المدهش” خلال السنوات السبعين الماضية.

كما سبق للجامعة الأميركية أن قررت في آذار إلغاء ندوة تنظّمها قناة “بي بي سي” البريطانية حول “تأثيرات الصراع الايراني ـــ السعودي”، بسبب مشاركة الأستاذ في جامعة طهران الدكتور محمد مرندي في الندوة.

وآنذاك، طلبت الجامعة استبدال الأكاديمي الإيراني قبل أن تصدر بياناً تعتذر فيه عن عدم استضافة الندوة برمّتها، مبررةً بأنّها تلقّت “نصيحة قانونية” ترى أنه “من غير الممكن إجراء الندوة وفق برنامجها المعلن التزاماً بالقوانين الأميركية”.

يُشار إلى أنّ طلاب “الأميركية” على موعد آخر اليوم مع محاضرة لمكاهان عند الساعة الخامسة والنصف عصراً.

يُذكر أنّ “حركة المقاطعة” لم تتبن إحباط المحاضرة أمس.

طلاب الجامعة الأميركية في بيروت يستحقون أكثر من تحية وقبلة على جبينهم الشامخ. اليوم أحبطوا محاضرةً لأستاذ، اسمه جيف…

Gepostet von Samah Idriss am Dienstag, 23. Oktober 2018

الجديد